الأُفق الاستثماري

ماذا يعني؟

إن الأفق الاستثماري هو مقدار الوقت الذي تتوقع كمستثمر الاحتفاظ بالاستثمار فيه قبل بيعه. وهو يلعب دوراً هاماً في تحديد متطلبات الدخل الخاصة بك ومدى تحملك للمخاطر وهم على الأرجح على مدى فترة زمنية محددة. يجب تحديد أفق استثمارك قبل إنشاء محفظتك الاستثمارية، حيث أنه يساعد على تحديد نوع الأوراق المالية التي يجب أن تحتفظ بها في محفظتك وما هو ملفك الاستثماري وأهدافك الاستثمارية.

يعد أي أفق استثماري أقل من ثلاث سنوات بصفة عامة قصير الأجل. المدى المتوسط ​​عادة ما يشير إلى أفق استثماري بين ثلاث وثمان سنوات، في حين أن المدى الطويل يشير عادة إلى آفاق استثمارية أطول من ثمان سنوات، وغالباً ما تمتد إلى عشرين أو ثلاثين سنة.

فيما يستخدم؟

على مدى الآفاق الاستثمارية الأطول، تصبح الاستثمارات في الأسهم (الأسهم وصناديق الاستثمار المشتركة وصناديق المؤشرات المتداولة) أكثر جاذبية للمستثمرين الذين يسعون إلى تحقيق نمو أكبر من استثمار في الاستثمارات النقدية أو ذات الدخل الثابت (السندات وأدوات الاستثمار المماثلة). ويرجع ذلك إلى أن الأسهم قد قدمت على مر التاريخ عائدات أعلى على مدى فترات زمنية طويلة من الاستثمارات ذات الدخل الثابت. الفائدة من وجود أفق استثمار أطول هو أنه يمكنك المشاركة إلى أقصى حد في الدورة الدورية لسوق الأوراق المالية، مما يتيح لك النجاة من الانكماش الاقتصادي والاستفادة من الأسواق الأكثر تفوقاً. الاستثمار في الأسهم على مدى أفق استثماري قصير ينطوي على خطر المشاركة في سوق الأسهم في وقت الانكماش الاقتصادي.ونتيجة لذلك، فمع آفاق الاستثمار قصيرة الأجل، كلما ارتفعت التقلبات أو المخاطر المرتبطة بالأسهم كلما ارتفع متوسط ​​العوائد المرتبطة بفئة الأصول تلك. وبالتالي، قد يشعر المستثمر الذي لديه أفق استثماري طويل الأجل بقدر أكبر من الراحة في استثمار جزء أكبر من محفظته في الأسهم من مستثمر لديه أفق استثمار قصير الأجل - على سبيل المثال، شخص على وشك التقاعد.

يجب أن يتم اختيار الأفق الاستثماري قبل إنشاء محفظتك الاستثمارية، لأن معرفة الأفق الاستثماري الخاص بك هو عامل حاسم في تحديد نوع النهج استثماري الأنسب لاستخدامه في بناء محفظتك للمساعدة في تحقيق أهدافك المالية.

اعتبارات أخرى

للاستثمار بنجاح في سوق الأسهم، فإن الصبر مطلوب عادة، حيث تأتي إمكانية العائد الأكبر للاستثمار في رأس المال مع القدر الأكبر من التقلبات. وينبغي على المستثمرين الذين لديهم أفق استثماري قصير الأجل أن يكونوا حذرين على وجه الخصوص من الاستثمار في الأسهم – فإذا حدث انكماش اقتصادي خلال الفترة التي يستثمرون فيها قد يجعل من الصعب بلوغ أهدافهم المالية.

يتمتع المستثمرون الذين لديهم آفاق استثمارية متوسطة الأجل بمزيد من الوقت للسماح لمحافظهم بتجربة الأسواق الصاعدة والتعافي من الانكماش في السوق، ولكن يجب أيضاً أن يكونوا حذرين عند تحديد المقدار الذي يرغبون في استثماره في الأسهم من محفظتهم في حالة حدوث انكماش اقتصادي طويل الأجل.

المستثمرون الذين لديهم آفاق استثمارية طويلة الأجل عادة ما يكونون أكثر راحة في الاستثمار في الأسهم. المستثمرون الذين لديهم آفاق استثمارية طويلة الأجل يكونون صبورين ولديهم الوقت عندما يتعلق الأمر بتجربة الآثار الإيجابية لدورات السوق.